Baytalhikma’s Weblog

Just another WordPress.com weblog

بيان

نشرت إحدى الصحف الوطنية خبرا مفاده أن « أعوان السلطة و قواد المقاطعات الأمنية التي توجد مدارس البعثات ضمن دائرة نفوذها يقومون إلى جانب رجال الإستعلامات العامة، و مصالح مراقبة التراب الوطني، بمراقبة مدارس البعثات و تلامذتها و يُعدون جذاذات بذلك في إطار خطوة استباقية الهدف منها رصد الأنشطة التبشيرية التي تقوم بها بعض المؤسسات التعليمية الأجنبية في العاصمة الإقتصادية ». و أضافت الجريدة التي قالت إنها استقت معلوماتها من مصدر أمني أن هذه الجذاذات « تتضمن أسماء التلاميذ المغاربة الذين يتابعون دراستهم في مدارس البعثات و انتماءهم الإجتماعي و طبيعة علاقتهم مع زملائهم ومدرسيهم و طريقة لباسهم و هل يؤدون الصلوات الخمس أو يقومون بالمشاركة في الحفلات الدورية داخل مؤسساتهم التعليمية كأعياد الميلاد و هل يحتفلون بالأعياد المسيحية ».

و بعد قيامنا في بيت الحكمة بالتحريات المطلوبة في هذا الموضوع، و اتصالنا بمصالح وزارة الداخلية، و حيث أننا لم نتلق أي جواب يفيد نفي ما جاء في الخبر المذكور، و بعد تداولنا لهذا الموضوع و مناقشة مختلف جوانبه، ندلي للرأي العام الوطني بما يلي:

1) أن ما تقوم به المصالح الأمنية المغربية من مراقبة لمدارس البعثات الأجنبية و للعاملين بها و لسلوك المتمدرسين اليومي، و تحريها عن اختياراتهم الدينية و ميولاتهم الروحية و لباسهم و صداقاتهم يعد انتهاكا سافرا للحريات الفردية في بلادنا، و تطاولا على الحياة الخاصة لهؤلاء المتمدرسين، و إرهابا للتلاميذ الذين ليس عليهم أن يتحملوا جميعا الهواجس الأمنية للسلطة، كما يعد ذلك انتهاكا لحرمة المؤسسات التعليمية.

2) أن النبش في الحياة الخاصة للتلاميذ و ما إذا كانوا يؤدون الصلوات في إطار الدين الإسلامي و التحري عن زملائهم و عن مدى حضورهم الإحتفالات التي تقام داخل مدارسهم هو من قبيل محاكم التفتيش التي عرفت في القرون الغابرة، و من مظاهر التسلط و الرقابة البوليسية التي تعرف بها الأنظمة الشمولية القمعية، و لا يصح أن تعتمد أساليب من هذا النوع بالمغرب، الذي ما فتئ يعلن أنه يسير على درب الديمقراطية و حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها عالميا، كما ينص على ذلك قانونه الأسمى الذي هو الدستور.

3) أننا في بيت الحكمة إذا كنا نعتبر محاولة تنصير الأطفال عملا خارج القانون، إلا أننا نرى في الأساليب المعتمدة في الرقابة البوليسية أو طرد المبشرين دون محاكمتهم كما ينص على ذلك القانون من أجل تبين مدى صحة التهم المنسوبة إليهم ، يعد من إجراءات الأنظمة القمعية اللاديمقراطية، كما نذكر بأن حضور المسلمين للإحتفالات بالأعياد اليهودية و المسيحية هو من التقاليد العريقة في ثقافتنا المغربية الأصيلة، التي تحمل قيم التسامح و التعددية، و التي لا تتناسب مع الإيديولوجيات الدينية المتطرفة المستوردة من المشرق.

4) أن المطلوب حاليا هو حماية الملايين من أطفال المغاربة من التطرف الديني الذي أصبحت عدواه تصيبهم من التعليم العمومي المغربي، و هو  ما يقتضي إصلاح التعليم بشكل جذري و تطهيره من المضامين التي تحث على كراهية الآخر و على الغلو في الدين و نبذ قيم التسامح و النسبية و العقلانية، فإذا لم يكن من حق أحد أن يعبث بالاطفال المغاربة بتنصيرهم او تهويدهم، فإنه لا يحق لأحد أن يستغل المدرسة العمومية من أجل تمرير إيديولوجيات دينية أجنبية عن بلدنا إلى التلاميذ.

5) أن ما تقوم به السلطة بمباركة من المتطرفين الدينيين و حراس التقليد في مواجهة ما يسمى بـ »ظاهرة التنصير »، و التي عرفها المغرب بكثافة منذ منتصف القرن التاسع عشر، و التي تقابلها ظاهرة الأسلمة التي تعرفها المجتمعات الغربية، لا يتعلق في معظمه بالأطفال، بل يخص مواطنين بالغين اختاروا تغيير دينهم وفق ما يكفله لهم الدستور من حرية المعتقد. و هو ما كلفهم ضدا على دستور البلاد المحاكمة و العقوبات الحبسية النافذة و الغرامات المالية المجحفة، و إن الحملة التي تشن حاليا من شأنها الإسهام في تغذية مشاعر الكراهية و التطرف ضد أصحاب الديانات المختلفة، في الوقت الذي ينبغي فيه تربية المواطنين على قيم الإحترام و المساواة و التسامح. 

 

المجلس الإداري

بيت الحكمة

الرئيسة خديجة الرويسي

avril 21, 2010 - Posted by | Uncategorized

Aucun commentaire pour l’instant.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :