Baytalhikma’s Weblog

Just another WordPress.com weblog

 

ندوة بيت الحكمة الحوار الديني وأسئلة الاختلاف
المكتبة الوطنية 
الرباط 21 فبراير 2014
ورقة الندوة 
« إنّ الحكمة هي صاحبة الشّريعة، والأخت الرّضيعة لها، وهما المصطحبتان بالطّبع، المتحابّتان بالجوهر والغريزة. »      ابن رشد.
تبدو الحاجة اليوم للتداول في مسالة » الحوار الديني وأسئلة الاختلاف » من ضمن الأولويات الثقافية، والفكرية، والمعرفية،والدينية ببلادنا بالنظر لاتساع دوائر التكفير، والكراهية،والعنف، والتطرف.وهي الدوائر المسنودة بثقافة متعصبة، تبتعد عن إعمال قواعد الحوار،واليات الاجتهاد، ومستندات التفكير النقدي المنفتح.متسلحة بتأويلات دينية لاتاريخية،تخلط بين العقيدة الدينية، والممارسة السياسية بشكل عام،وبين المطلق والنسبي، وبين النص ومقتضيات الاجتهاد ومتطلباته، وبين الواقع المجتمعي المتحرك وجوهر العقيدة.
وإذا كان موضوع « الحوار الديني » يطرح أسئلة حقيقية حول قضايا ترتبط بالتجديد الديني، وبتأهيل الخطاب الفقهي،وبمستلزمات الدولة الحداثية العصرية، فإنها،تطرح في نظرنا ضرورة تفكيك الخطاب  الديني السائد القائم على
-التوحيد بين الفكر والدين، وإلغاء المسافة بين الذات والموضوع، بين الواقع والنص.وبهذا التوحيد لا يقوم الخطاب الديني بإلغاء المسافة بين الذات والموضوع فقط، بل يتجاوز ذلك إلى ادعاء القدرة على تجاوز كل العوائق الوجودية والمعرفية بتأويلات تدعي الانحياز للمقدس.
-تفسير الظواهر كلها بردها إلى مبدأ أول أو علة أولى دونما إعمال للعقل في تأويل ، وتفسير، وشرح الوقائع والظواهر.وتوظيفها في مهاجمة اجتهادات العقل الإنساني.
-الرجوع لسلطة السلف وتحويلها لسلطة مقدسة بعيدا عن التفاعل مع متطلبات التحول التاريخي والحضاري والمجتمعي.
-اليقين الذهني والحسم الفكري القطعي، ورفض الاختلاف المعرفي والثقافي.مما يعطل مبدأ الحوار والجدل.
-إهدار البعد التاريخي ونفيه، وإقرار سلطة الماضي بوصفها بداية ونهاية التاريخ،ومرجعا أزليا لفهم الزمن الحاضر، والإجابة على متطلباته.
وإذا كان مبدأ تحكيم النصوص يؤدي إلى إقبار العقل بتحويله إلى تابع للنقل،يستوجب التذكير أنه في المجال العربي الإسلامي تم حصار العقل الفلسفي من زاوية تفكيك العلاقة بين الأسباب والنتائج،وبين العلل ومعلولاتها.وليس من الغريب أن يكون العصر الذي أنصت لخطاب الغزالي هو عصر الانهيار السياسي، والتفكك الاجتماعي.وانتهى الأمر إلى حد استعداء السلاطين لكل من يتعاطى الفلسفة، تعلما أو تعليما، لأنها من منظورهم أساس السفه،والانحلال، والضلال، والزيغ، والزندقة. ومن » تلبس بها استعوذ عليه الشيطان…والواجب على السلطان أن يدفع عن المسلمين شر هؤلاء المشائيم، ويخرجهم عن المدارس ويبعدهم، ويعاقب على الاشتغال بفنهم، ويعرض من ظهر منه اعتقاد عقائد الفلاسفة على السيف أو الإسلام، لتخمد نارهم، وتمحى أثارها وأثارهم ».(فتاوى ابن الصلاح).
وهكذا ينتهي الخطاب السلفي إلى التعارض مع العقل، ويتعطل معه الحوار الديني الذي لا يمكن أن يقوم إلا على أساسه.بل إن الهجوم على التفكير العقلي ورفض التعددية، والاختلاف يشكل أساسا من الأسس التي يقوم عليها المفهوم السلفي « للحاكمية »، ووضع « الإنساني » مقابل « الإلهي »، والقياس الدائم بين المنهج السماوي والمنهج البشري. و القول » إن تجارب البشر كلها تدور في حلقة مفرغة وداخل هذه الحلقة لا تتعداها حلقة التصور البشري والتجربة البشرية المشوبة بالنقص والجهل والضعف والهوى »(سيد قطب).
إن الحديث اليوم عن « الحوار الديني » يفترض التذكير بأن الاجتهاد المطلوب ينطلق بالأساس من  الإنصات لصوت الواقع،والإجابة الموضوعية على اكراهاته، ومتطلباته،وسياقاته المتجددة.مما يعني أن أسئلة الاختلاف بأبعادها الثقافية، والفكرية، والتربوية، والتعليمية،والأكاديمية،  ينبغي أن تعيد الاعتبار لسلطة العقل مع ما يعنيه دلك من نبذ لمسببات الغلو ، والتطرف ، والتكفير، والانتصار للتأويل التنويري للنصوص من اجل الاستجابة لحاجيات التطور ، والتقدم.ومن اجل تأهيل المجتمع تأهيلا معرفيا ، وثقافيا يستجيب للمجتمع الكوني للمعرفة.
 
 

février 21, 2014 - Posted by | Uncategorized

Aucun commentaire pour l’instant.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :